في الواقع نجد أن تعلم القدرة على التنبؤ في سوق الفوركس لا تتم من خلال مراقبة الاشارات

على الرسم البياني أو المؤشرات الاقتصادية فقط بل تتبلور من خلال الإعتماد علي الروتين

المناسب في التجارة مما يفرض علي المستثمر أن يدرك ان الفوركس مبني على التنبؤ

بحركة الاسعار وليس على ردة الفعل لحركة السعر في السوق , أما في ما يخص الروتين

المناسب في تجارة الفوركس فهو من اهم الامور الواجب توافرها في التاجر بحيث أن الابتعاد

عن التداول بحكم سبب قاهر كالمرض أو السفر او عطل نهاية الاسبوع تجعل من التاجر

مفتقدا شيء يعد أمر أساسي في حياته يصعب عليه تعويضه بالأمور الاخرى , و تجدر

الإشارة إلي أن تحليل الرسوم البيانية للأسعار بصفة يومية يؤسس لحياتك الروتين الامر

الذي من شأنه المساعدة في بناء روتين يومي لتجارتك حيث سنهتم في مقالة اليوم بزيادة

قدرة التاجر على بناء الروتين اليومي لتجاره عن طريق السير خطوة بخطوة.

في الواقع نجد أن القوة الروتين تكمن في قدرته على ضبط تصرفاة المستثمر في سوق

الفوركس بحيث تجعل منها عادة يومية فتجبره على الالتزام بها لأن فقدانها يجعله فاقدا

لوظيفة جوهرية في حياته و في هذه النقطة تكمن قوة الروتين , بحكم أنه يرفع من القدرة

على التنبؤ بحركة الأسعار في سوق الفوركس الأمر الذي يقل من أهمية الإعتماد على

التكيف مع حركة الاسعار في السوق مما يرفع من نسبة الإعتماد على الفعل وليس على ردة

الفعل في السوق .

و لكن في ضل هذه المعطيات نجد أن هناك بعض الاسئلة تفرظ نفسها بقوة و التي هي

علي الشكل التالي كيفية تحليل الرسوم البيانية كل يوم للعثور على الصفقات المناسبة؟ و هل

لديك روتين يومي او ما يعرف بالهيكيلية المتبعة عند المتاجرة ؟ حيث نجد أن متابعة

الرسوم البيانية بشكل يومي مع تدوين الملاحظات يعد مربط الفرس عند العديد من التجار

لأنه يوصف ب “سر المهنة” بالإضافة إلي الانضباط في ادارة الاموال حيث تمثل سر

النجاح للعديد من التجار في هذا السوق فالبداية تشكل المرحلة الاصعب ومع المدة يصبح

الامر عفوي ويومي كمشاهدة التلفاز , و ذلك لما يكتسيه الامر من أهمية بحكم يمكن لصاحبه

التعرف علي المستويات الرئيسية كيف يتفاعل السوق حولها مما يسهل تفاعل التاجر مع

الرسوم البيانية و كذا البقاء على الاطلاع الدائم في هذا السوق المتقلب .

و تجدر الإشارة إلي ان هناك بعض المؤشرات على الصعيدين التقني والاقتصادي تعتبر

مهمة إلا ان وظيفتها الاساسية تكمن في تفسير سبب التحرك فهي تعتبر في المرتبة الثانية من

حيث الاهمية حيث تقف عند توقع حركة الاسعار المستقبلية مما يمكن من إتخاد القرارت

علي أساسها مما يؤكد أن حدس التاجر هو الاساس في عملية افتتاح واغلاق الصفقات و من

هنا تظهر أهمية بناء حدس ممتاز من خلال المتابعة اليومية وجعل المتاجرة في سوق

الفوركس جزأ لا يتجزأ من الروتين اليومي .